ArabicChinese (Simplified)DutchEnglishFrenchGermanItalianPortugueseRussianSpanish
                               

الثروة السمكية في الصومال

img

بقلم / م. عبدالنور سعيد حسن

تقع الصومال في شرق افريقيا ويحدها من الشمال الغربي جيبوتي , وكينيا من الجنوب الغربي , وخليج عدن من الشمال و المحيط الهندي من الشرق واثيوبيا من الغرب .وتمتلك الصومال اطول حدود بحرية في القارة افريقيا , والتي يبلغ طولها 3330 كيلومتر مربع , ويعتمد اقتصاد الصومال اساسا علي الزراعة ومصائد الاسماك والثروة الحيوانية التي هي مصدر رئيسي للتصدير والتي تكلمت عنها مقالي الاخير اما اليوم فسوف نتناول مع حضراتكم الثروة السمكية في الصومال والتي تلعب دورهاما في اقتصاد البلاد, النظام الايكولوجي البحري الصومالي غني بتنوع الموارد الحية , كما ان المياه البحرية الصومالية غنية بسمكة التونة ذات الزعنفة الصفراء والتونة ذات الذيل الطويل والتونة ذات العينين الكبيرة والتونة ذات الزعانف الزرقاء والماكريل الاسباني وغيرها من الاسماك اما الانواع الموسمية الكثيرة , كما تغدي المياه الاستوائية الدافئة انظمة الشعاب المرجانية التي تأوي مئات من الانواع البحرية , وتوجد ايضا في المياه المفتوحة السردين والحبار.

وتبين الدراسات الاستقصائية للمياه الصومالية ان هناك ارصدة سمكية كبيرة في السواحل الصومالية, وتعتبر هذه المياه من اغني مناطق الصيد في المنطقة , واضافة الدراسات ان هناك الانواع الاسماك المربحة والتي لها قيمة تجارية مثل سرطان البحر الشوكي الاستوائي سمك ابوسيف وانواع متعددة من التونة . وقدرت دراسة اجراها برنامج الامم المتحدة الانمائي في 2005م , ان ولاية بونتلاند في شمال شرق الصومال لديها القدرة علي انتاج 180,000 طن متري من الاسماك.

وعلي الرغم الثروة السمكية هائلة التي ذكرتها فان المصائد الصومالية تعاني من عدم التمويل الكافي وضعف الإمكانيات مقارنة بالمصائد في البلدان المجاورة في شرق افريقيا. فقد توقفت عملية التنمية في قطاع صيد الاسماك اثناء اندلاع الحرب الاهلية في الصومال في عام 1990م , وفي الاونة الاخيرة تزايد الاهتمام بتنمية مصائد الاسماك في الصومال ضمن مجموعات متعددة كصيادي الاسماك ورجال الاعمال.

وعلي مدي عقدين ونصف العقد الماضيين لم تكن ادارة مصائد الاسماك الصومالية اولية قصوي للهيئات الحكومية التي تواجه شواغل امنية ملحة , ولكن تم احراز تقدم في العام الماضي حيث صدرت الحكومة الفدرالية الصومالية قوانيين جديدة لمصائد الاسماك وأعلنت حدود المنطقة الاقتصادية ووقعت اتفاقات بين الحكومة الفدارلية والولايات لادارة مصائد الاسماك وترخيصها, وقد شاركت الصومال مع المجتمع الدولي في ادارة مصائد الاسماك علي الصعيد الدولي من خلال الانضمام الي لجنة سمك التونة في المحيط الهندي.

و لو نظرنا الي ما يواجه هدا القطاع (الثروة السمكية) من المشاكل والتي يترأسها الصيد الأجنبي الذي لايبلغ عنه و غير المنظم, والذي يمثل تهديدا كبيرة لهذا القطاع الحيوي, حيث يقومون احيانا بأعمال وحشية كتدمير معدات الصيد الحرفية والحاق ضرر بالموائل , وللاسف شديد لاتوجد قيمة تقديرة موثقة لعدد سفن الصيد الاجنبية غير المرخصة التي توجد في المياه الإقليمية ,كما لاتوجد ايضا سجلات شاملة الصيد التي يصطادونها. كما انني تحدثت عنها سابقا للخطورة هذه السفن وهي دفن المخلفات السامة والتي لم تظهر اثارها بعد……………

البنية التحتية للمصائد الصومالية

يشكل الافتقار الي الهياكل الاساسية لتخزين المنتجات السمكية و تجهيزها ونقلها علي نحو صحي احد العوائق الرئيسية امام تنمية صناعة صيد الاسماك المحلية الصومالية, وعلي الرغم وجود استثمارات مبكرة في مصانع التغليف و المرافق المعالجة والتخزين البارد خلال فترة الاستعمار ونظام محمد سياد بري, ولو لاحظنا في فترة الاستعمار قام المستثمرون الايطاليون من القطاع الخاص ببناء مصانع التعليب التونة في علولا وقندلا وحابو, في حين ان مصنع علولا اغلق بعد فترة قصيرة,بينما عمل مصنع قندلا بشكل مستمر تقريبا مند بنائه, اما مصنع حابو فقد عمل حتي عام 1995م. كما بنيت فيى عام 1950م منشاة تخزين بارد كبيرة في بوليموغ ولكنها لم تعمل ابدا بالقدرة التجارية بسبب عدم الوصول الي الاسوق.

كما بدا التطوير في كيسمايو في اواخر الستينات من القرن الماضي مع بناء الميناء. فرص تطوير مصايد الاسماك الصومالية هناك امكانات كبيرة في مصائد الاسماك الصومالية ولكن هناك ايضا مخاطر كبيرة, كصيد السفن الاجنبية الذي يمثل تهديدا مباشرا مصائد الاسماك الصومالية علي المدي الطويل.

وتشمل بعض اهم الفرص مايلي:

1_ زيادة جمع البيانات

2_تنمية القطاع المحلي من خلال الاستثمار في التخزين البارد والمجمدات والبنية التحتية

3_وضع خطط لارادة مصائد الاسماك ووقف الصيد الاجنبي غير القانوني عن طريق فرض عقوبات علي السفن

4_دعم الاتفاقات الاقليمية لانهاء الصيد غير المشروع وغير المنظم

5_تفتيش السفن المشتبه في صيدها بصورة غير قانونية في المياه الصومالية .

حالة مصائد الاسماك الصومالية في سنوات الاخيرة و ما قامت به الحكومة الفدرالية :

1_في مايو 2014م انضمت الصومال الي لجنة اسماك التونة في المحيط الهندي.

2_في اكتوبر 2014م اعتمد البرلمان مشروع قانون مستكمل بشأن مصائد الاسماك,كما ووقع الرئيس حسن شيخ محمود في نوفمبر 2014م

3_ولاول مرة مند اكثرمن عقدين اصدرت وزارة مصائد الاسماك والموارد البحرية تراخيص الصيد البحري, بصورة قانونية وشفافية.

أهداف التنمية الصومالية لقطاع مصايد الأسماك عرضت الوزارة الاتحادية الصومالية للمصايد والموارد البحرية الاحتياجات الرئيسية لقطاع صيد الأسماك الصومالي في خطة التنمية الوطنية الصومالية (2017-2019) وإطار تنمية مصايد الأسماك في الصومال (2020-2024).

وهذه الاحتياجات هي:

* الهياكل الأساسية للوصول إلى مصائد الأسماك وضمان الجودة، بما في ذلك مرافق الهبوط، وصانعي الجليد، والتخزين البارد، ومرافق التجهيز، ومرافق التدريب، ونقل منتجات المأكولات البحرية؛

* تحسين المهارات مما يؤدي إلى زيادة فرص العمل، لا سيما بين الشباب والنساء والمشردين داخليا.

مواضيع متعلقة

اترك رداً

< ?php if(function_exists('the_views')) { the_views(); } ?>