ArabicChinese (Simplified)DutchEnglishFrenchGermanItalianPortugueseRussianSpanish
                               

الطاقة المتجددة في الصومال

img

بقلم/ م. عبدالنور سعيد حسن

من اهم قضايا التي تتعلق نمو الاقتصادي في الصومال هو الحصول علي الكهرباء بتكلفة معقولة وموثوقة .بعد ما ان تحدثنا في المقالاتنا السابقة عدة قضايا هامة سنستعرض اليوم او سوف نتاول المشاكل المرتبطة بالطاقة في الصومال. وكيف يمكن ان نتجاوز تلك الازمة التي تعيق نمو الاقتصاد في البلد وجذب المستثمرين في هذا المجال.
بعيدا عن الصراع الداخلي وعدم الاستقرار الدي سرق عناوين الصحف العالمية في العقود الماضية , فان التقدم هادئ والقوي الدي يقوده القطاع الخاص قد ابقي البلاد واقفة علي قديمها .
ويعاني الشعب الصومالي ثلاثة مشاكل رئيسية تتعلق بالكهرباء وهي عدم امكانية الوصول ,ارتفاع التكاليف,وانخفاض الموثقية.ومع تدمير البنية التحية لشبكات الكهرباء في الصومال في عقود الصراعات والتدهور فان توليد الكهرباء هو من اقل الشبكات كفاءة واكثرها تكلفة في العالم, كما لاتوجد معلومات احصائيية موثقة ودقيقة عن الطاقة في جميع الانحاء البلاد، حيث لم يجري سوي عدد قليل جدا من الدراسات الاستقصائية في البلد في السنوات القليلة الماضية, في حين ان تقديرات النبك الدولي تشير الي ان 29% من سكان الصومال يحصلون علي الكهرباء.
واصبح حصول علي الكهرباء في مناطق ريفية اوشبه حضرية صعب جدا ,بيما يدفع الاشخاص الدي يحصلون علي خدمات المناطق الحضرية من اعلي التعريفات في العالم مقابل خدمات محدودة وغير موثقة احيانا. ومن مؤكد ان تعريفات الكهرباء في المدن كبيرة مثل مقديشوا وهرجيسا وبوصاصو تتراوح مابين 0.80$ و1.5$ لكل كيلو واط الساعة. وهذه التكلفة المرتفعة تعوق تطوير اعمال جديدة وتهدد نمو الاعمال التجارية المزدهرة , واجبرت هذه التحديات للشركات علي انخفاض الانتاج المحلي اوانتقال الي البلدان مجاورة, عندما تغلق الشركات او التنتقل فان خسارة لاتؤثر علي الاقتصاد المدي قصير فحسب بل ان فشل يخيف المستثمرين الحاليين والمستقبليين ايضا.
فان الاستثمار في الكهرباء يتيح فرصة للاعمال التجارية الجديد . وفي البلدان النامية ادي حصول علي الكهرباء الي زيادة الانتاجية الزراعية والصناعية . ممكن ان نلاحط عدة الامثال التي تشير الي ان حصول علي كهرباء باسعار معقولة له تاثير واضح علي نمو الاقتصاد في البلاد.
فمثلا, دولة اوغندا كان حصول علي الكهرباء اكبرعائق امام استثمار في السنوات الاولي من الانتعاش. اما جنوب افريقيا تشير ادلة التجريبية ان حصول كهرباء ادي الي انشاء مشاريع صغيرة ومتوسطة ومتناهية الصغر, فيما وجدت دراسة اجريت عام 2009 في بنغلاديش ان حصول الكهرباء تسبب زيادة دخل الاسرة بالنسبة 12.2%, وفي العام 2005 وجد برنامج الامم المتحدة الانمائي ان كهرباء في جميع قري دولة مالي ادت الي زيادة في الدخل اليومي قدرها 0.32$ . وعلي هدا ضوء فان حصول الشعب الصومالي علي اضاءة بشكل كافئ ومستمر يودي الي زيادة انتاجية.
لم تقتصرالمشاكل الدي تسببت نقص حصول علي كهرباء في الصومالي في ناحية اقتصادية فحسب بل ادت الي تاثيرسلبي الي جانب البيئي والصحي
الاضرار التي لحقت بالبيئة
فان الصوماليين مازالو يعتمدون علي الكتلة الحيوية(الحطب والفحم) لتلبية الاحتياجيات الاساسية , والتي لها اثار البيئية خطيرة علي البلد. وتمثل الكتلة الحيوية المصدر الرئسي لوقود الطهي. ويستهلك الصوماليون سنويا ما يقدر بمليوني كيس من الفحم مما يساهم في تدمير الغابات المحلية, بينما ادي استغلال المفرض من استخدام الفحم المحلي والصادرات غير المشروعة الي خفض الغطاء الحرجي (الغطاء الغابوي) في الصومال ما يقدر بنحو 60% في عام 1985 الي 10% في عام 2001 وهو انخفاض مدهل ومخيف.
جانب الصحي.
اما ناحية الصحية يشكل استخدام الفحم مخاطر الصحية كبيرة للاسرة من ارتباطه بالالتهاب الرئوي للاطفال وامراض الرئة وسرطان الرئة. وتقدر منظمة الصحة العالمية ان الوفيات المرتبطة بالتلوث داخل المنزل في الصومال تتجاوز 11000 حالة سنويا وهو عدد مرعب في الحقيقة.
وفي ظل كل تلك عوائق والمشاكل يري خبراء فان الطاقة المتجددة هي واحد من افضل الحل او الطرق لتحسين المشاكل المتعلقة بالطاقة في الصومال. وقد زادت في الآونة الاخيره الاستثمارات في الطاقة المتجددة زيادة هائلة في جميع الانحاء العالم مع انخفاض تكاليف تكنولوجيات الطاقة المتجددة وتركيز الجهود علي الاستدامة وخلق فرص للاستثمارات.
فالصومال تتمتع بموارد هائلة من طاقة الرياح وطاقة الشمس بشكل خاص. وقد ادت عدة تطورات التي حدثت في السنوات الثلاثة الماضية الي تهيئة قطاع الطاقة في الصومال للاستثمارات في مجال الطاقة المتجددة,
فسوف اختم حضراتكم في هدا المقال عن تقيمات المركز الاقليمي للطاقة المتجددة والكفاءة الطاقة والدي حصلت الصومال عضويته في العام 2015 يقول فيه * ان الصومال لديها واحد من اقل معدلات استهلاك الطاقة في منطقة جنوب الصحراء, اد تعتمد علي الحطب والفحم والنفط المستوراد لانتاج وتلبية احتياجاتها من الطاقة بنسبة تزيد 80% من اجمالي استهلاك الطاقة في الداخل الصومال.
وتعد مشكلة الحصول علي الكهرباء في مجمل الاراضي الصومالية, من اعقد المشكلات في الو قت الحالي. واد يعتبر الصومال من البلدان الاكثر غلاء في العالم بالنسبة لتكاليف الكهرباء فمثلا, فان متوسط نفقات قرية زراعية صومالية يبلغ 8000$ ثمانية الف دولار الامريكي سنويا من اجل شراء الوقود لمولدات المياه الكهربائية.

مواضيع متعلقة

اترك رداً

< ?php if(function_exists('the_views')) { the_views(); } ?>